ولادة طفلي ولادة طفلي
random

آخر المواضيع

random
جاري التحميل ...

الحمل الهاجر أسبابه و أعراضه و علاجه


الحمل الهاجر أسبابه و أعراضه و علاجه


الحمل الهاجر أسبابه و أعراضه و علاجه



إن من أخطر الحمل الذي يواجه السيدات الحوامل هو ذلك الحمل المنتبذ والذي يعرف بالحمل الهاجر الذي يهدد صحة المرأة فضلا عن عواقبه الوخيمة لاستمرارية الانجاب فما هو هذا الحمل وما أسبابه و أعراضه و علاجه ؟.

ما هو الحمل الهاجر

هو انغراس البويضة المخصبة في قناة فالوب أو في مكان ما خارج الرحم كالمبيض و عدم قدرتها على الانتقال الى مكانها الطبيعي في جدار الرحم بسبب انسدادات على مستوى الأنبوب تُعيقُ رحلة البويضة لتستقر في الرحم و بالتالي لا يحصل الحمل المعتاد , و هذا ما يسمى بالحمل الهاجر أي حمل خارج الرحم (ectopie pregnancy) مما يستدعي تدخلا طبيا طارئا لعلاجه.

أسباب و عوامل الحمل الهاجر

من الأسباب الرئيسية لحدوث الحمل الهاجر هو تعرض قنوات فالوب للإصابة بالالتهابات والعدوى بسبب العمليات الجراحية سابقا في الأنبوب أو على مستوى الحوض الذي يتعرض الى التصاقات و التي بدورها تعرقل مسار البويضة و تحول دون وصولها للرحم 

-/العدوى البكتيرية التي قد تصيب الرحم تتطور لتصل الى المبيض عبر قناة فالوب و يكون مصدرها الأمراض المعدية المنقولة تتسبب كذلك في حدوث الحمل الهاجر من أعرض هذه الأمراض المتنقلة الاصابة بعسر التبول و السيلان المهبلي و التهابات في فتحة الشرج.

-/إذا تعرضت المرأة الى الحمل خارج الرحم و لو لمرة واحدة مسبقا تبقى احتمالية حدوثه لمرة أخرى كبيرة جدا و يلزم الاحتياط منه و إجراء الفحص الطبي للكشف عنه مبكرا قبل الوقوع فيما يحمد عقباه.

-/استعمال وسائل منع الحمل و أخص بالذكر استعمال اللولب الرحمي intra uterine device بنوعيه الهرموني و النحاسي الذي هو عبارة عن قطعة بلاستيكية مغلفة بمادة نحاسية يتم وضعها في الرحم من طرف الطبيب المختص تكمن وظيفتها في مساعدة قناة فالوب و الرحم بإفراز مواد مخاطية على مستوى عنق الرحم مانعة لتخصيب البويضة و بالتالي وسيلة فعالة لمنع الحمل و تبقى فرضية حدوث الحمل الهاجر بوجود اللولب و ظهوره خارج الرحم نادرة .

أعراض الحمل خارج الرحم

أعراض الحمل الهاجر لا تظهر جلية و لكن يمكن الكشف عنه عن طريق اختبارات الحمل الروتينية و لتفاديه و الوقاية منه يستحسن أن تخضع الحامل للفحوصات الحملية في بداية علامات حملها للتأكد من حملها الصحيح , و من بين أعراضه التي يمكن التنبؤ بحدوثه تظهر ابتداء من الأسبوع الرابع الى غاية الأسبوع الثاني عشر و هي كالتالي:

-/نزيف دموي مهبلي متقطع ذو لون أحمر فاتح أو داكن يختلف عن النزيف الطبيعي للدورة الشهرية و يصاحبه الشعور بآلام حادة على مستوى أحد جانبي البطن مما يستدعي عرض الحالة على الطبيب المختص في أقرب الأوقات لتشخيص الحمل خارج الرحم.

-/آلام على مستوى الأطراف ناحية الكتف خاصة عند الاستلقاء بسبب النزيف الداخلي الذي يصيب قناة فالوب.

-/التعرض لحالات الاسهال و التقيؤ و الشعور بألم في الأمعاء عند طرح الفضلات البول أو البراز.

علاج الحمل خارج الرحم

تختلف طرق علاج الحمل خارج الرحم باختلاف أعراضه و باختلاف حجم الجنين من حالة الى حالة أخرى و بناء على ذلك يلجأ الطبيب المعالج الى إجراء جملة من الاختبارات و التحاليل على الدم للتحقق من مستوى هرمون الحمل و وصف العلاج المناسب الذي قد يستمر الى عدة أسابيع لإنهاء استمرار الحمل و تقديم الدواء حسب التشخيص للحالة كدواء ميثوتريكسات (methotrexate) الذي يعمل على توقيف و الحدّ من نمو المشيمة .

إجراء العملية الجراحية بالتخدير العام و يتم فيها استعمال المنظار البطني (laparoscopy) و استئصال الحمل الهاجر و إزالة الجزء المصاب أو الممزّق من قناة فالوب لإيقاف النزيف نهائيا و إذا استعصى الأمر على الأطباء يلجأون الى عملية جراحية أخرى تسمى بعملية الاستكشاف البطني (laparotomy).

و لهذه الأسباب تبقى نسبة حدوث الحمل الطبيعي في المستقبل القريب للمرأة ضئيلة جدا تتوقف على مدى سلامة و عافية قنوات فالوب من آثار الحمل خارج الرحم.

للاستفادة أكثر نترككم مع شرح الدكتور المختص في هذا الفيديو:





التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

تابع موقعنا من هنا

Follow by Email

جميع الحقوق محفوظة

ولادة طفلي

2016